لماذا ليبيا

   تولي الدولة الليبية اهتماما بتطوير صناعة المعارض والمؤتمرات، وذلك لما له من أهمية كبيرة في تنويع القاعدة الاقتصادية، بعيدًا عن عوائد إنتاج النفط وتصديره. حيث يمكن لهذه الصناعة أن تولد عائدات ضخمة تساهم إلى حد كبير بالناتج الإجمالي المحلي، لتصبح محركًا أساسيًا للاقتصاد الوطني.

   تعتبر ليبيا بموقعها الجغرافي المميز بوابة القارة الافريقية على العالم، ولها مقومات استراتيجية وحضارية وتاريخية، وقوة استثمارية رائدة، واقتصاد متنوع، ومرافق وفنادق جديدة.  هذه المقومات قادرة على جذب معارض ومؤتمرات والمنتديات واجتماعات دولية، مما يمكن ليبيا من تبوء مكانة رفيعة بين الدول.

   وتسعى ليبيا دائمًا في خططها التنموية إلى تنويع القاعدة الاقتصادية وتنويع مصادر إنتاجها الاقتصادي، ودعم نمو القطاع الخاص بهدف تقليص الاعتماد على النفط كمورد رئيسي للاقتصاد الوطني، وتوفير الفرص الوظيفية للشباب عن طريق تعزيز مساهمات القطاع الخاص، واستقطاب رؤوس الأموال الأجنبية لدعم المشاريع الاستثمارية. كما تهتم ليبيا في تعزيز موقعها بين دول العالم، لذا فهي تتخذ التنمية المستدامة خيارًا استراتيجيًا أساسيًا. وتسير بخطى واثقة نحو تحفيز نمو صناعة المعارض والمؤتمرات، حيث تستهدف عددًا من القطاعات الاقتصادية والاستثمارية المتطورة، منها الصحة، والتعليم، والتدريب، والرياضة، والتجارة، والاسكان، والزراعة، والشؤون الثقافية، وتقنية المعلومات، والبتروكيماويات، الطاقة، وذلك لتشجيع إقامة فعاليات الاعمال الخاصة بتلك القطاعات.


    وتشهد ليبيا نموًا ملحوظًا في صناعة المعارض والمؤتمرات، ويعود ذلك إلى النهضة الاقتصادية والعمرانية التي تشهدها البلاد.

 

.